Skip Navigation Linksغرفة الرياض > الرئيسية > المناسبات

 دعم قوي للقطاع الخاص السعودي في مشاريع إكسبو دبي 2020

الرشيد : مبادرات لتحفيز المنشآت الصغيرة والمتوسطة تشمل  التمويل والتصدير وتنمية رؤوس أموالها.

نظمت غرفة الرياض ممثلة بمجلس تحفيز المنشآت على المشاركة في المحافل الدولية "تحفيز"، مساء اليوم الاثنين 5 مارس 2018، "لقاء فرص الأعمال المباشرة وغير المباشرة في معرض إكسبو دبي 2020 " تحت رعاية محافظ الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة المهندس صالح بن إبراهيم الرشيد، وبحضور نائب رئيس غرفة الرياض الأستاذ حمد بن علي الشويعر، ووفد يضم عددا من المسؤولين في إكسبو دبي 2020.
وكان اللقاء قد بدأ بكلمة نائب رئيس غرفة الرياض، اعتبر فيها هذا اللقاء مع الشركات السعودية بأنه يعكس عمق الروابط بين المملكة ودولة الإمارات العربية المتحدة، وقال إن اهتمام غرفة الرياض بتنظيم هذا اللقاء ينطلق من حرصها على دعم وتعزيز منشآت القطاع الخاص السعودي وتقوية دورها في خدمة الاقتصاد الوطني. 
ومن جانبه عبر المهندس عمر الشملان رئيس "تحفيز" عن سعادته بزيارة وفد إكسبو دبي للغرفة، ومشاركته في هذا اللقاء الذي يعرض الفرص المتاحة أمام الشركات السعودية للمشاركة في تنفيذ مشاريع إكسبو دبي، الذي وصفه بأنه حدث بارز يستقطب الكثير من كبريات الشركات العالمية، ولفت إلى أن مجلس "تحفيز" يتطلع إلى تمكين القطاع الخاص السعودي من المشاركة الفاعلة في إنجاز مشروعات معرض إكسبو دبي.
وتحدث المهندس صالح الرشيد فأكد أن الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة تسعى لتشجيع هذه المنشآت على اقتناص الفرص في إكسبو دبي، كما شرح العديد من المبادرات التي تتبناها الهيئة لتحفيز هذه المنشآت ومساعدتها في مجالات التمويل والتصدير وتنمية رؤوس أموالها.
وتحدث الأستاذ موسى الهاشمي مستشار المشاركين الدوليين لإكسبو دبي، فأكد أن إكسبو يريد أن تكون السعودية جزءاً من مشروعاته، وقال إن المعرض الذي ستشارك فيه 180 دولة، رصد 20% من ميزانيته للشركات الصغيرة والمتوسطة، كما أطلق منصة إلكترونية للفرص الاستثمارية المتاحة في المعرض سجل فيها 20 ألف شركة عالمية حتى الآن منها 200 شركة سعودية، وقال إن المعرض سيركز على الابتكارات المؤثرة في العالم، وتوقع 25 مليون زائر للمعرض من أنحاء العالم، مشيراً أنه تم تشييد موقع استضافة فعاليات المعرض يستوعب 300 ألف شخص. 
وكان اللقاء قد شهد عقد أربع ورش عمل لرواد الأعمال وشركات القطاع الخاص. 

شارك الخبر